تعرف على أفضل الأدوية التي تساعد في علاج القذف السريع

سنتعرف في هذه المقالة عن أفضل الأدوية التي تساعد في علاج سرعة القذف ، لأن هناك الكثير من الرجال يعانون من هذه المشكلة مما يجعل هذه المشكلة مرهقة نفسياً وجسدياً ، وتجعل الرجل يقذف بدون التحكم في القذف وذلك في خلال دقيقة أو أقل أثناء عملية الجماع مما يخلق عدم رضا للزوجة وأيضاً للزوج بأن يشعر بأنه لم يستمتع بالوقت المطلوب ولم يمتع زوجته أيضاً.

يبحث الكثير من الناس عن أدوية لعلاج سرعة القذف بصورة سريعة وذلك مثلما يحدث مع حبوب الضعف الجنسي والتي تعالج مشكلة ضعف الإنتصاب ، ولكن هل يوجد فعلاً أدوية لعلاج سرعة القذف؟

ستعرف في هذه المقالة عن أفضل الحبوب التي يتم إستخدامها في علاج سرعة القذف والتي كانت لها نتائج جيدة وفعالة.

ومعظم هذه الحبوب ليست مصممة لعلاج سرعة القذف ، لأنه تم تصميم وعمل هذه الحبوب لأغراض أخرى، ولكن هذه الحبوب نجحت في علاج سرعة القذف أيضاً.

تحذير: لاتستخدم هذه الأدوية إلا بواسطة الطبيب المختص بذلك لأن هناك خطورة عالية جداً من إستخدامها بدون الرجوع الى الطبيب المختص.

هناك نوعان من الحبوب التي يتم إستخدامها في علاج سرعة القذف وهما :

1) مثبطات السيروتونين

وهي عبارة عن أدوية يتم عملها لعلاج الاكتئاب وتعمل هذه الأدوية على زيادة مادة السيروتونين في دماغ الإنسان وذلك يخفف الإكتئاب ولها آثارة جانبية مثل الغثيان والنعاس ولكنها مفيدة بشكل كبير في تأخير القذف وأحد أهم العلاجات هو (سيرترالين) ويعرف بإسم (زولوفت) وهو أحد أهم الأدوية التي يتم إستخدامها في علاج الإكتئاب، ويعتبر من الأدوية لعلاج سرعة القذف.

وتظهر الدراسات التي أجريت في عام 1998 عندما تم إعطاء الرجال الذين يعانون من سرعة القذف حبوب سيرترالين جرعة 25 ملغ يومياً ، وقبل إستخدام الحبوب كان متوسط القذف دقيقة واحدة فقط ، وبعد إستخدام الحبوب زادت المدة (المتوسط) الى سبعة دقائق وبعد ثلاثة أسابيع تم زيادة الجرعة لـ 50 ملغ في اليوم وبعدها زادت المدة المتوسطة الى 13 دقيقة وبعد ثلاثة أسابيع تم زيادة الجرعة لـ 100 ملغ في اليوم وبعدها كان المتوسط 16 دقيقة ، وفي جرعات 50 و 100 ملغ عانى عدد صغير من الرجال من عدم القذف أو الوصول الى النشوة أثناء الجماع.

وهذا الإختلاف الأخير يعني أنه يحتاج أى شخص الى جرعة محددة للعلاج من سرعة القذف ، لأنه ومن خلال الدراسة تبين أن هناك أختلاف بسيط لكنه مهم في إيجاد الجرعة المثالية.

الدواء الثاني هو ليكسابرو وهو أيضاً مصنف ومعتمد كعلاج للإكتئاب ولكن وعلى عكس حبوب سيرترالين يحتاج ليكسابرو الى عشرة أيام لملاحظة التأثيرات في تأخير القذف، مما يعني أنه لابد من إستخدامها بصورة يومية ولمدة عشرة أيام إذا كنت تريد نتائج للدواء ، وعلى عكس حبوب سيرترالين والتي يمكن ظهور نتائجها في نفس اليوم، ويعتبر ليكسابرو من الأدوية المهمة لعلاج سرعة القذف.

2) أدوية علاجات الضعف الجنسي

النوع الثاني وهي علاجات الضعف الجنسي والتي تساعد أيضاً في علاج سرعة القذف ، ومن أهم الحبوب هي الفياجرا والتي تعمل على زيادة الدم في الأنسجة المرتخية في القضيب عندما تشعر بالإثارة الجنسية، وعندما يتم زيادة الدم في القضيب يكون الإنتصاب قوياً وبالتالي قوة تحمل أفضل من السابق وبالتالي تحكم أفضل في عملية القذف وتأخيره.

هناك نوع آخر من الحبوب يستخدم لعلاج ضعف الإنتصاب وهو السياليس وأيضاً يعمل على تعزيز تدفق الدم الى القضيب مما يساعد في الحصول على إنتصاب قوى وتحمل أفضل.

حبوب مودافينيل (بروفيجيل)

يستخدم هذا الدواء في علاج مشاكل اضطراب النوم ، ويتم استخدام هذا الدواء لعلاج سرعة القذف وقد أظهر نتائج واعدة في العلاج.

ماهي الآثار الجانبية لحبوب علاج سرعة القذف؟

على الرغم من أن تلك الحبوب أظهرت نتائج جيدة ولكن لهذه الحبوب آثار جانبية اخرى تظهر عند إستخدامها:

سيرترالين: قلق ، إسهال ، أرق ، انفعالات (هياج)

ليكسابرو: فقدان النشوة الجنسية ، إنخفاض الرغبة الجنسية

فياجرا والسياليس: عسر الهضم ، آلام في العضلات ، صداع ، احتقان الأنف ، ضعف السمع ، آلام الظهر ، ضعف البصر ، احمرار.

مودافينيل: صداع ، غثيان ، إسهال ، قلق ، مشاكل معوية ، دوار ، أرق ، عصبية.

في الأخير يجب إستخدام هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب ولايجب أبداً إستعمالها بدون وصف الطبيب لأن هناك مخاطر عالية جداً جداً من إستخدامها والآثار الجانبية لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.